الإصابات الرياضية هي الإصابات التي تحدث للرياضيين المشاركين في الأحداث الرياضية. و في كثير من الحالات هذه الأنواع من الإصابات تحدث بسبب الإفراط في استخدام جزء خاص من الجسم عند المشاركة في نشاط معين. الإصابات الرياضية تتطلب رعاية خاصة أثناء العلاجات . وقد تتطلب طرق العلاج الحديثة الى تنفيذ العمليات الجراحية، والذي يمنع الشخص الرياضي منالممارسة بنشاط هذه الرياضة أو تتطلب استخدام العقاقير التي تؤدي الى حظر الرياضيين من ممارسة الرياضة .

نظام كلاري المبني على الأيورفيدا له الأساليب الطبيعية لعلاج الإصابات الرياضية، وهذه الأساليب تقدم حلولا على المدى الطويل، مع الأخذ في الاعتبار الحالة المهنية للرياضي. وأن في نظام كلاري ميزة متأصلة في الطب الرياضي وعلاج الإصابات الرياضية ذات الصلة لأنها وضعت أساسا لعلاج الإصابات الناجمة عن ممارسات الرياضات الحربية التقليدية التي هي شكل من أشكال فنون الدفاع عن النفس. في الواقع، يمكن القول بأن نظام كلاري هو سلف الطب الرياضي الحديث في هذا العصر .

نحن متخصصون في

إصابات الركبة والانتعاش منها
آلام في الركبة، التمزق بعضلات ايه سي ال ، والتهاب عضلات الفخذ ، والإلتهاب في الغضروف الهلالي والإصابات في الغضروف المفصلي ، وإصابات الرباط، وألم الرضفة، و الخلع والإنفصال والاضطرابات المتكررة .
إصابات الكتف
(الإصابات في محور كفة الدوار والاضطرابات بالإنفصال ، والتهاب العضلة ذات الرأسين، وآلام الكتف وكسر الترقوة)
إصابات الظهر
(آلام في أسفل الظهر، والم العصب الوركي والم القطن وانحناء الصلب ، والشد العضلي،وزلة القرص )
إصابات الورك والفخذ
( الإصابات في الأربية ،وإصابات الورك ، والإصابات في أوتار الركبة وعضلات الفخذ )
إصابات الكاحل والقدم
(التهاب اللفافة الأخمصية، والم العقب ، وكسور في مشط القدم، وألم الأخيل،وكسر الكاحل ، والتواء الكاحل)
إصابات الرقبة
(آلام الرقبة، تيبس الرقبة، والحركات المقيدة )
إصابات بطن الساق ومقدم الساق
(ألم في بطن الساق، وتشنجات العضلات)
إصابات الذراع والكوع
(مرفق التنس، وكوع لاعبي الغولف )
إصابات الإبهام والمعصم
(متلازمة النفق القربلي ، التهاب المعصم، كسور المشط)
إصابات الرأس
إستعادة العضلات
تعزيز المنطق والعقل